Arabic – Alice in Wonderland

Alice in Wonderland- Arabic

كان يا مكان في قديم الزمان, يحكى أن فتاة تدعى أليس كانت جالسة في الحديقة برفقة أختها دينا، في يوم صيفي جميل. بدأت أليس تشعر بالضجر وهي تستمع إلى أختها تقرأ كتاباً مملا بصوت عال .فجأة لمحت أليس أرنبا ابيض ذو عينين زهريتين يجري بالقرب منهما. كان الأرنب مرتديا سترة وساعة جيب!
لم تكن أليس قد رأت أرنبا يلبس ثيابا من قبل. ذهلت عندما سمعته يصرخ قائلا: ” أنا متأخر، أنا متأخر جدا !”، ثم انتفضت قائمة من وسط الورود وركضت خلفه.
تساءلت أليس: “إلى أين قد يكون أرنب كهذا متوجها؟”، حتى رأته يقفز داخل حفرة بجانب شجرة، انحنت فوق الحفرة متسائلة ما يوجد بالداخل؟ ولم تدرك أنها كانت منحنية كثيرا إلى أن بدأت تسقط في الأعماق المظلمة، بدت السقطة طويلة بلا نهاية حتى اصطدمت برقة بأرضية غرفة ذات أبواب أحجامها غريبة و جدرانها تملأها الألوان المختلفة.
كان هناك طاولة صغيرة بجانبها، لم يكن للطاولة سوى ثلاثة أقدام، وكان فوقها مفتاح ذهبي وقارورة زجاجية زهرية كتب عليها : ” اشربني “، حاولت أليس فتح الأبواب بالمفتاح ففتح أصغرها والذي لم يكن أكبر من قطعة ورق، فكرت أليس في نفسها :” أنا اكبر من أن أمر عبر هذا الباب ولكن ربما هذا الشراب سيساعدني” وشربت القارورة حتى آخر قطرة، وبدأت بالتقلص !
تقلصت أكثر فأكثر حتى لم يعد حجمها أكبر من الدمية التي كانت تلعب بها في المنزل واستطاعت أن تخرج من الباب لتجد نفسها في حديقة جميلة مليئة بمئات الأزهار، اللاتي كن أطول من أليس وكانت كلها ذات أوجه جميلة محاطة ببتلات كثيرة، صرخت الأزهار بصوت حاد: “فتاة ! فتاة صغيرة قذرة!”
أجابتهن أليس: ” أنا لست فتاة صغيرة قذرة! لقد وقعت في الحفرة، لقد وقعت في حفرة الأرنب ثم مشت داخل الحديقة مبتعدة عنهن.
أخيرا وصلت إلى ثمرة فطر رمادية عملاقة، جلس فوقها يسروع أخضر بدين ينفخ من أنبوب فقاعات كبيرة في الهواء، كانت مرتديا سترة زرقاء فاخرة، حيته أليس قائلة: “مرحبا سيدي، أنا أحاول العودة إلى حجمي الطبيعي، هل يمكنك أن تساعدني (هل تستطيع مساعدتي)؟
أجاب اليسروع بكسل بينما نفخ المزيد من الفقاعات:” جهة تجعلك كبيرة، و الأخرى تجعلك صغيرة” أجابت أليس متسائلة: “جهة ماذا؟”، أجابها :”الفطر طبعا”.
لم تستطع أليس اختيار الجهة الصحيحة فأغمضت عينيها و تناولت حفنة كاملة وبدأ حجمها بالازدياد،
بكت أليس :” الحمد لله, أتساءل ماذا يجب أن أفعل الآن…” ,أجابها صوت غريب :” يمكنك أن تذهبي في هذا الاتجاه إلى صانع القبعات المجنون، أو في الاتجاه الآخر عند الأرنب البري” ، رفعت أليس رأسها فرأت قطا يجلس فوق الشجرة كان يملك أسنانا خضراء كبيرة وابتسامة عريضة وذيلا كثيفا.
“أخبريهم أن القط شرشر أرسلك” قال القط مبتسما، ثم تبخر مختفيا تماما أمام أعين أليس المندهشة، كأنه لم يكن هناك أبدا .
مشت أليس إلى أن وجدت طاولة عملاقة وسط الأشجار، كانت مزينة بأوعية المربى والكعكات المسطحة، و أباريق الشاي والفناجين والكعك، فكرت أليس :” حفلة شاي!”، عندها ظهر رجل ذو قبعة مترنحة وشعر غريب ، ظهر فوق أحد الكراسي ثم خاطب أليس قائلا:” إذا أردت الأكل يجب أن تجيبي على أحجية”، قالت أليس: “أنا أحب الأحاجي”، سألها أرنب عملاق ذو أذنين بنيتين طويلتين كان جالسا بالجهة الأخرى من الطاولة: “لماذا يشبه المكتب الغراب ؟”
فكرت أليس في عدة أجوبة ولكن لم يكن أي منها منطقيا، سألها صانع القبعات: “هل استسلمت يا أليس؟” أجابت: “نعم أنا أستسلم ما هو الجواب؟” ، “لا نملك أدنى فكرة!” انفجر صانع القبعات المجنون والأرنب البري ضاحكين. كانت أليس حائرة بسبب الأحجية التافهة التي ليس لها حل. ومشت مغادرة الطاولة حتى وصلت إلى قصر ذو حديقة واسعة مليئة بالورود الحمراء.
كانت ملكة القلوب في الحديقة تلعب الكريكيت كانت تضرب الكرات بعنف مستعملة طيور الفلامنكو التي قلبتها رأسا على عقب، بدت منزعجة جدا عندما ضربت إحدى الكرات عبر الحديقة، وصرخت عندما رأت أليس موجهة إصبعها نحوها: ” أحد ما كان يسرق كعكاتي، إنها هذه الفتاة” كانت أليس مذهولة لأنها متأكدة أنها لم تأكل أي كعك، و لكن رغم ذلك أمسكها حراس الملكة.
جر حراس الملكة أليس إلى المحكمة التي التي كانت مليئة بشتى أنواع المخلوقات التي قابلتهم ذلك اليوم، جلس في هيئة المحلفين: الأرنب البري، صانع القبعات المجنون، اليسروع والقط شرشر. ارتدى القاضي ثوبه وشعره المستعار، بينما صرخ الأرنب الأبيض: “أيتها الفتاة أنت متهمة بسرقة كعك المربى الخاص بالملكة! بماذا تجيبين؟” عمت الضجة في قاعة المحكمة وصاحت الملكة: “أحضروا لي رأسها!” طرق الأرنب بمطرقته الصغيرة و رفع الجلسة.
حينها أحست أليس بشخص يلمس كتفها ففتحت عينيها وإذا بها أختها توقظها، بكت أليس وقالت : ” آه يا أختي لقد حلمت حلما غريبا”، ثم روت لأختها كل شيء وأخبرتها عن الأرنب وحفلة الشاي والملكة والمحاكمة، ولم تعرها دينا الكثير من الاهتمام وواصلت تقرأ كتابها، فتوقفت أليس عن رواية الحكاية ونهضت تمشي في الحديقة عائدة إلى المنزل، وتبعها بين الأزهار، أرنب أبيض ذو عينين زهريتين …

Full books can be downloaded for Free from Google Play Store

For Iphone and Ipad Books can be Downloaded from App Store

Now all Short stories are available in 6 languages Arabic – English – French – German – Russian – Spanish

Enjoy Reading

Comments are closed.